«جرف الصخر».. المدينة المنسيَّة ثلاثة أعوام على التحرير!! (تقرير خاص) Reviewed by Momizat on . بكر عبد/ المركز العربي لحقوق الإنسان جُرفُ الصَخر ناحية تبعد حوالي 60 كم جنوبي غرب بغداد وشمالي مدينة المسيب على بعد (13) كم، تبلغ مساحتها 50كم، يسكنها نحو 120. بكر عبد/ المركز العربي لحقوق الإنسان جُرفُ الصَخر ناحية تبعد حوالي 60 كم جنوبي غرب بغداد وشمالي مدينة المسيب على بعد (13) كم، تبلغ مساحتها 50كم، يسكنها نحو 120. Rating: 0

«جرف الصخر».. المدينة المنسيَّة ثلاثة أعوام على التحرير!! (تقرير خاص)

«جرف الصخر».. المدينة المنسيَّة ثلاثة أعوام على التحرير!! (تقرير خاص)

بكر عبد/ المركز العربي لحقوق الإنسان

جُرفُ الصَخر ناحية تبعد حوالي 60 كم جنوبي غرب بغداد وشمالي مدينة المسيب على بعد (13) كم، تبلغ مساحتها 50كم، يسكنها نحو 120.000 نسمة، أغلبهم من قبيلة الجنابيين، وهم من الفلاحين العاملين بالزراعة؛ لكونها تقع على نهر الفرات من الجهة اليمنى للنهر، تكثر فيها زراعة النخيل وأشجار الفاكهة، وكذلك زراعة المحاصيل الحقلية مثل الحنطة والشعير، وتسقى بواسطة المرشات المحورية في منطقة الصحراء.
أكثر من عامين ونصف العام مضت على استعادة القوات العراقية قضاء «جرف الصخر» من قبضة تنظيم الدولة، إلا أن سكانها ما زالوا ممنوعة عليهم العودةُ إليها بعد تهجيرهم منها.
 وتشير المصادر إلى أن القضاء تحول إلى معتقلات تابعة لمليشيات منضوية ومنخرطة في صفوف مليشيا الحشد الشعبي، وهذه المعتقلات تمارَس فيها أبشع أصناف التعذيب بحق المعتقلين الذين هم جميعهم من الطائفة السنية.
تضم مدينة جرف الصخر أكبر سجن للمليشيات، وتحتجز فيه أكثر من سبعة آلاف مدني، اعتقلتهم أثناء هروبهم من المناطق التي كان يسيطر عليها تنظيم داعش في محافظة الأنبار (غرب) وصلاح الدين (شمال).
وقد استنكرت قوى وشخصيات سياسية عراقية قرارا أصدره مجلس محافظة بابل، يدعو إلى مقاضاة المطالبين بتمكين نازحي جرف الصخر من العودة إلى منطقتهم التي هُجّروا منها عام 2014.
 كما أكد رئيس لجنة الهجرة والمهجرين النيابية (رعد الدهلكي) أنه لم يعد أي نازح إلى جرف الصخر.
ناحية جرف الصخر التي تم تحريرها بتاريخ 24/10/2014، لم يعد إليها أي نازح الى يومنا هذا، وأن أكثر من 90% من النازحين من أهالي جرف الصخر يسكنون في إقليم كردستان وعامرية الفلوجة، و10% منهم يعيشون في محافظة بابل ويتعرضون للخطف والاعتقال بين الحين والآخر.
– تغيير ديموغرافي
مدينة «جرف الصخر» تتعرض لحملة واسعة للتغيير الديموغرافي، وهذا ما يتأكد من خلال اضطرار أهلها إلى بيع منازلهم وأراضيهم الزراعية، في حين من يشتري هذه الأملاك هم أشخاص يتبعون المليشيات، بعضهم من محافظات جنوبية، وشوهدت رايات للمليشيات وأخرى تعبِّر عن «الطائفة الشيعية» مرفوعة في القرى وفوق منازل القضاء، وهو ما يؤكده أهالي المدينة.
 مداهمة مخيمات النازحين لأهالي جرف الصخر لم يكتفوا بتهجيرهم، بل قاموا بملاحقتهم واعتقالهم بتهم كيدية في عامرية الفلوجة وخطف خمسة من الأهالي مع إرهاب العوائل والسب والشتم الذي تعودوا عليه فضلا عن اقتيادهم إلى جهات مجهولة، علما أنهم من آل مزهر الهزاع من أهالي الفاضلية بحسب ما وردنا .
 وقد أكد مصدر محلي العثور على 4 جثث لنازحين من أهالي جرف الصخر بعد أيام من اختطافهم على أيدي ميليشيات في القرية العصرية شمال بابل.
– معاناة نازحي جرف الصخر
أوضاع مأساوية يعيشها النازحون من جرف الصخر في مخيمات محافظة بابل، وغيرها من المحافظات، تفتقر جميعها إلى أبسط مقومات الحياة الكريمة، وتنتشر فيها الأمراض ويفتك الجوع بقاطنيها، حيث أقر عضو البرلمان عن محافظة بغداد «كامل الغريري» بأن أكثر من ١٠٠ ألف نازح في شمال بابل، وفي مقدمتهم النازحين من ناحية جرف الصخر، يعيشون ظروفا مأساوية في المخيمات، وأن هذه الأوضاع تعد وصمه عار يسجلها تاريخ المحافظة بحق المسؤولين فيها.
– بيان أممي
انتقدت الأمم المتحدة قرار مجلس محافظة بابل، وقال بيان لبعثتها في العراق إن القرار يمثل تهديدا للسياسيين ويمنعهم من أداء واجبهم في الدفاع عن حقوق من يمثلونهم من المواطنين.
وشددت البعثة على حق النازحين في العودة إلى مناطقهم، وطالبت مجلس المحافظة بإعادة النظر في قراره ومساعدة أهالي جرف الصخر على العودة إلى ديارهم.
لكن عضو مجلس محافظة بابل (أحلام راشد) انتقدت كل الأصوات التي «حاولت الربط بين القرار وبين محاولة إحداث تغيير ديموغرافي في المنطقة».

اكتب تعليق

© 2016 Powered By Enasioo, Theme By Arab Center

Array ( [marginTop] => 100 [pageURL] => [page] => [width] => 292 [height] => 300 [alignment] => left [color_scheme] => light [header] => header [footer] => footer [border] => true [scrollbar] => scrollbar [linkcolor] => #2EA2CC )
Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
الصعود لأعلى